Friday, November 2, 2012

القرار الشجاع في الحجاب الشرعي


القرار الشجاع في الحجاب الشرعي

ما هو الحجاب : 
في اللغة: الحجاب في اللغة هو المنع من الوصول، ومنه قيل للستر الذي يحول بين الشيئين: حجاب؛ لأنه يمنع الرؤية بينهما. وسمي حجاب المرأة حجاباً لأنه يمنع المشاهدة .
في الشرع : الحجاب هو حجب المرأة المسلمة من غير القواعد من النساء عن أنظار الرجال غير المحارم لها .
والحجاب الشرعي هو حجاب الرأس والجسم وليس حجاب الرأس وكشف الجسم لذا يجب ان يكون الحجاب ساترا لجميع البدن واسعا غير ضيق ولا يشف ولا يشبه لباس الرجال وهنا تصبح الانثى انثى بكل معنى الكلمة من حياء وجمال وهذه السعادة الحقيقية..

 والكثير منا من يشعر بالتردد قبل اخذ هذا القرار لكن انصح الجميع شباب وبنات سماع القرار الشجاع للشيخ محمد العريفي وليس مرة ولا مرتين اسمعوه بشكل يومي لحتى التردد يصبح ارادة قوية عند الجميع لتشعروا بالسعاد الحقيقية 



أيها الناس: إن للحجاب حكماً عظيمة، وفضائلَ محمودة، وغاياتٍ ومصالح كبيرة؛ فمن ذلك: أنه يحفظ العرض، وهو طهارة للقلوب، وداعية إلى توفير مكارم الأخلاق، وعلامة على العفيفات، ووقاية من الأطماع الفاجرة، ورمي المحصنات بالفواحش، وهو سياج منيع لحفظ الحياء، ويمنع نفوذ التبرج إلى مجتمعات أهل الإسلام، ويحفظ الغيرة..

 إنَّ من القضايا المهمة في حياة الأمة؛ قضية طالما تهجم عليها أعداء الملة والدين، وطالما شوه صورتها المندسون في أوساط المسلمين، تعتبر هذه القضية من أهم القضايا في حياة المرأة المسلمة؛ إنها قضية فرضها الله على المرأة وجعلها من الدين؛ لأن الذي فرضها وأمر بها هو الذي أمر بالصلاة والزكاة وبقية أركان الإسلام..
وهي قضية الحجاب والستر والعفاف.

ولنذكر قوله صلى الله عليه وسلم
 ( الحياء والإيمان قرنا جميعا فإذا رفع أحدهما رفع الآخر ). ( صحيح الأدب المفرد ).

الواجب على المرأة أن تتمثل في حجابها، قوله تعالى: {يأَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَآءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلاَبِيبِهِنَّ ذلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلاَ يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً} [الأحزاب:59] ومعنى الآية أمر الله تعالى المؤمنات أن يجعلن على ثيابهن الملاءة، أو الملحفة التي تغطي كل الجسد من فوق الثياب.

و قوله تعالى: وَقُل للمُؤمِنَاتِ يَغضُضنَ مِن أَبصَارِهِن وَيَحفَظنَ فُرُوجَهُن وَلاَ يُبدِينَ زِينَتَهُن إِلا مَا ظَهَرَ مِنهَا وَليَضرِبنَ بِخُمُرِهِن عَلَى جُيُوبِهِن وَلاَ يُبدِينَ زِينَتَهُن إلى قوله: وَلاَ يَضرِبنَ بِأَرجُلِهِن لِيُعلَمَ مَا يُخفِينَ مِن زِينَتِهِن وَتُوبُوا إِلَى اللهِ جَمِيعاً أَيهَا المُؤمِنُونَ لَعَلكُم تُفلِحُونَ (النور:30)



2 comments:

Anonymous said...

كلام جميل ولاكن معظم بنات هالايام لو كانوا لابسين حجاب بيكفي بنظرهم مع انه ممكن تكون لابسة لباس ضيق ويجسد وهو لبس دارج جدا اي حجاب وبنطلون بنفس الوقت
الالتزام اما كامل او غير ذلك واسال الله الهداية لنا اجميعن

Ashwaq Abu Aisheh said...

اكيد لا يكفي الحجاب لوحده .. الحجاب يجب ان يشمل حجاب النفس والروح والعين من كل شيء حرام ويغضب الله عز وجل والاخلاق الدينية ومخافة الرب اهم شيء ولكن نحن نحث على الكمال في الدين.. وكما قال الشيخ محمد العريفي في محاضرته القرارا الشجاع انه كثير من البنات خلوقات ومؤدبات متدينات لكن غير متحجبات ويطلبون الهداية دوما.. لذلك انصح جميع الفتيات بسماع هذه المحاضرة التي تقوي الارادة وتمنع التردد في الامور الدينية .. والله يهدي جميع امة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام